تم استقبال رئيس وأعضاء هيئة الإنصاف والمصالحة من طرف جلالة الملك محمد السادس بمدينة أكادير بتاريخ 7 يناير 2004. ويعتبر الخطاب الملكي بمناسبة هذا التنصيب، سندا مرجعيا موجها لأعمال الهيئة وأساسا مؤصلا لمقاربتها، باعتبارها لجنة وطنية للحقيقة والإنصاف والمصالحة

 التقرير الختامي  
Royaume du Maroc - Instance Equité et Réconciliation
اتصال | مسير الموقع | خريطة الموقع | انصح  بالموقع | روابط | الولوج إلى الموقع