Royaume du Maroc - Instance Equité et Réconciliation

برنامج طموح لهيئة الإنصاف والمصالحة لجبر الأضرار الجماعية بالبلدات التي ارتبطت ذاكرتها بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان

وضعت هيئة الإنصاف والمصالحة التي قدمت تقريرها النهائي في 30 نونبر2005 بعد23 شهرا من أعمال البحث والتحريات, برنامج عمل طموح لجبر الأضرار الجماعية بالقرى والبلدات التي ارتبطت ذاكرتها الجماعية بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ما بين1956 و1999 أثرت على تنميتها.

ويعد هذا البرنامج أحد الابتكارات التي لاقت إشادة وتنويها من قبل العديد من الأطراف الوطنية والدولية إذ لم يسبق لأي لجنة للحقيقة والمصالحة من بين اللجان التي أحدثت في بلدان عالمية عدة وفاق عددها لحد الآن32 لجنة أن أثارت الموضوع وأخضعته للبحث والدراسة وبلورت بشأنه مقترحات دقيقة.

ومقاربة الهيئة في هذا المجال واضحة فهناك مناطق مغربية ارتبطت تاريخيا بالانتهاكات مثل تازمامارت وفكيك وبلدات بالريف والأطلس وعرفت جراء ذلك تهميشا أثر على تنميتها وبالتالي يتعين تصحيح هذا الوضع غير الطبيعي من خلال تنفيذ برامج لتسريع وتيرة نموها.

فقد سبق للهيئة خلال فترة اشتغالها منذ تعيينها من قبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس في سابع يناير2004 إلى حين تقديم تقريرها النهائي أن وقفت على الأضرار التي لحقت بتلك البلدات والمناطق, بشكل مباشر أو غير مباشر, من آثار العنف السياسي والانتهاكات التي حدثت خلالها, وفتحت النقاش مع الفعاليات المحلية والسلطات لتجاوز هذا الوضع.

ومن أجل وضع تصورات أولية , نظمت الهيئة وساهمت في ندوات بمختلف المدن والمناطق حول موضوع جبر الأضرار الجماعية بإشراك الفعاليات المحلية وذلك بالخصوص في كل من فكيك والحسيمة والرشيدية وخنيفرة ومراكش قبل أن تنظم منتدى وطنيا حول جبر الضرر بمشاركة200 جمعية وخمسين خبيرا وطنيا ودوليا. وعقدت لقاءات تشاورية مع السلطات العمومية وفاعلين في المجتمع المدني.

وقد اقترحت في هذا المجال, تبني ودعم مشاريع برامج للتنمية الاجتماعية والاقتصادية أو الثقافية لفائدة مجموعة من المدن منها الدار البيضاء, والجماعات مع إيلاء عناية خاصة للنساء والمناطق ( الريف, منطقة فكيك, تازمامارت, أكدز-زكورة والأطلس المتوسط إلخ ...) وأوصت بشكل خاص, بتحويل مراكز الاعتقال غير القانونية السابقة (تازمامارت, أكدز, درب مولاي الشريف بالدار البيضاء ...).

وقد تم بدء مباشرة إجراءات من أجل ذلك, حيث أخليت الثكنة العسكرية الموجودة قرب تازمامارت من قبل القوات المسلحة, وبوشرت عملية تحويلها لتصبح فضاء يحتوي على مقبرة لضحايا تازمامارت المتوفين في الثكنة وبنايات تحتضن مستوصفا ومركزا للتعاون الوطني وبناية للتربية والتعليم.

كما أن عملية إخلاء سكان العمارة التي يتواجد بطابقها السفلي مركز الاعتقال السابق بدرب مولاي الشريف وإعادة إسكانهم لا تزال جارية حيث سيتم تحويل هذا المعتقل السابق الى فضاء فني وثقافي واجتماعي بمشاركة المجتمع المدني.

وساعد في بلورة هذا التوجه الجديد, المقاربة التشاركية التي اعتمدتها الهيئة مع كافة المعنيين أثناء اشتغالها في المناطق المعنية, سواء بمناسبة التحريات التي قامت بها من أجل كشف حقيقة الانتهاكات الجسيمة أو بمناسبة استكمال المعلومات والبيانات بخصوص مجموعة من الملفات المعروضة عليها, أو لتدبير القضايا المرتبطة بالمدافن, أو من خلال تنظيم جلسات استماع عمومية بها.

وانطلاقا من ذلك , تمكنت الهيئة, بتعاون وشراكة مع الأطراف المذكورة, من الوقوف على برامج التنمية الاقتصادية, مما مكن بعد جبر الضرر الجماعي من أن يأخذ كافة معانيه ودلالاته في مقاربة جبر الأضرار, الشيء الذي ساعد على تقديم اقتراحات لتعزيز مشاريع قائمة, واقتراح مراعاة مجالات أخرى لم تكن واردة في المشاريع المبرمجة, بما قوى مقاربة جبر الضرر الجماعي وما يرتبط بها من آليات الوساطة.

وانطلاقا من مقاربتها الشمولية لجبر الأضرار, عملت الهيئة على ربط ذلك بمهامها الأخرى في مجالات الكشف عن الحقيقة, وإقرار العدالة والنهوض بمقومات المصالحة.

ولذلك حرصت على أن يتخذ جبر الأضرار أبعادا رمزية ومادية متعددة, تهم أفرادا أو جماعات أو مناطق. كما جعلت منه أحد المداخل الرئيسية لإقرار الدولة بمسؤوليتها فيما جرى.

ويعتبر ذلك أيضا مدخلا أساسيا للإصلاح المتجه نحو وضع ضمانات عدم تكرار ما جرى وإرساء مقومات بناء المستقبل. ولذلك لا يمكن الاقتصار, في مسار استعادة الثقة, على مجرد التمكين من تعويضات مادية أو خدمات اجتماعية, بل ينبغي العمل على ضمان تمتع الضحايا, كمواطنين, بكامل حقوقهم, بما فيها حق المشاركة في مسلسل الإصلاحات لتعزيز بناء دولة القانون والمؤسسات.

طباعة ارسل الصفحة أعلى الصفحة
مفكرة

" لا ينحصر الأمر في تقاسم معرفة ما حدث في الماضي وإعادة تملكه، بل يتعداه، عبر الجدل البنّاء، إلى التحفيز حاضرا، على إبداع معايير وقواعد عيش مشترك، يسهم الجميع من خلالها في بناء المستقبل..."
إدريس بنزكري

المجلس الاستشاري لحقوق الانسان ساحة الشهداء ، ص ب 1341
الهاتف : + 212 37 72 22 07
الفاكس: +212 37 72 68 56
البريد الالكتروني : ccdh@ccdh.org.ma