Royaume du Maroc - Instance Equité et Réconciliation

الأستاذ عبد الهادي: بوطالب تشجيع جلالة الملك لهيئة الانصاف والمصالحة شكل "ثورة ملكية شعبية ديمقراطية إصلاحية كبرى"

قال الأستاذ عبد الهادي بوطالب إن تشجيع صاحب الجلالة الملك محمد السادس لهيئة الانصاف والمصالحة بممارسة عملها، دون رقابة خارجية، شكل "ثورة ملكية شعبية ديمقراطية إصلاحية كبرى لا يعرف لها نظير"، واصفا الهيئة بأنها "شأن فوق العادة"• واعتبر الأستاذ عبد الهادي بوطالب عضو أكاديمية المملكة المغربية في مقال نشرته صحيفة (الخليج) الاماراتية، فتح ملف ماضي انتهاكات حقوق الانسان بالمغرب وإخراجه للنقاش العلني وجبر ضرر الضحايا يعد بمثابة "ثورة صامتة تعيشها المملكة في عهد صاحب الجلالة الملك محمد السادس في هدوء واطمئنان واستقرار"• وأضاف الاستاذ عبد الهادي بوطالب، الذي عمل مستشارا للمغفور له الحسن الثاني، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس قاد ثورة فكرية مجتمعية منذ اعتلائه عرش المغرب، بما تضمنته خطب جلالته طيلة السنوات الماضية من حض الشعب على ممارسة الديمقراطية، وحض الحكومة على الالتزام بها وتطبيقها في الحياة العامة واحترام حقوق الإنسان والمواطن، مبرزا أن هذه الثورة تجسدت أيضا في دعوة جلالته إلى تخليق السلطة، وتحرير المرأة ومساواتها بالرجل في الحقوق والواجبات. وأكد الاستاذ بوطالب أن تطبيقات هذه المبادئ جاءت مواكبة لتنظيرات صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مشيرا الى أن من أكبر مظاهر هذه الديمقراطية القائمة على احترام حقوق الإنسان، تأسيس هيئة الإنصاف والمصالحة التي نظرت في ملف التعذيب الذي يرجع تاريخه إلى عدة سنوات خلت. وقال إن "تشجيع صاحب الجلالة الملك محمد السادس لهيئة الإنصاف والمصالحة على فتح ملف التعذيب الذي عانت منه مجموعة من الشعب المغربي وتمكينها من وسائل وإمكانات عملها بكامل الحرية والاستقلالية، وترك الحرية لها، في اختيار رئيسها وأعضائها من بعض المعذبين، يشكل بالفعل ثورة ملكية شعبية صامتة في المغرب الذي دخل الحياة الديمقراطية منذ سنة 1962 باعلانه الدستور وإجراء الانتخابات"• وأضاف أن هذه الثورة الإصلاحية الكبرى تجسدت على الخصوص في التزام صاحب الجلالة الملك محمد السادس بقبول مبدأ التعويض عن الضرر للمعذبين أو أسرهم، وأن يرفع إليه أعضاء الهيئة استنتاجاتهم، مشيرا إلى أن جلالة الملك توج ذلك كله باستدعاء أعضاء الهيئة وممثلي أسر ضحايا التعذيب لتكريمهم بالقصر الملكي، وبقبول جلالته نشر تقرير الهيئة كاملا ليطلع عليه الشعب المغربي ويقرأه الجميع داخل المملكة وخارجها. ( 2/1/2006 )

طباعة ارسل الصفحة أعلى الصفحة
مفكرة

" لا ينحصر الأمر في تقاسم معرفة ما حدث في الماضي وإعادة تملكه، بل يتعداه، عبر الجدل البنّاء، إلى التحفيز حاضرا، على إبداع معايير وقواعد عيش مشترك، يسهم الجميع من خلالها في بناء المستقبل..."
إدريس بنزكري

المجلس الاستشاري لحقوق الانسان ساحة الشهداء ، ص ب 1341
الهاتف : + 212 37 72 22 07
الفاكس: +212 37 72 68 56
البريد الالكتروني : ccdh@ccdh.org.ma