Royaume du Maroc - Instance Equité et Réconciliation

ميثاق شرف بالتزامات هيئة الإنصاف والمصالحة والضحايا المشاركين في جلسات الاستماع العمومية

إيمانا من هيئة الإنصاف والمصالحة بالأهمية القصوى لتنظيم جلسات الاستماع العمومية لضحايا ماضي الانتهاكات الجسيمة ببلادنا، ونظرا لكون هاته الجلسات ستشكل مناسبة فريدة لإسماع صوت الضحايا بشكل مباشر أمام الرأي العام وأمام الأمة، إذ ستسمح لهم بتقديم شهاداتهم عما لحقهم من ضرر وأذى مادي ومعنوي، واعتبارا لكون هته الجلسات تشكل لحظة معنوية قوية لإعادة الاعتبار لمجموع الضحايا وتكريمهم وإبراز مشاركتهم في حفظ الذاكرة الجماعية، ونظرا لما تمثله الجلسات من قيمة بيداغوجية وتربوية للأجيال الصاعدة وللمواطنين والمسؤولين على كافة المستويات، حتى لا يتكرر ما حصل في بلادنا خلال عقود، وحتى تمر هذه الجلسات في جو يوفر الاستفادة الجماعية المنشودة والمتمثلة في تضميد الجراح وتجاوز سلبيات الماضي والتوجه بثقة نحو المستقبل، وإذ تضع هيئة الإنصاف والمصالحة مصلحة الضحايا المادية والمعنوية في المقام الأول من الاهتمام :

تلتزم هيئة الإنصاف والمصالحة بتنظيم جلسات استماع عمومية على امتداد التراب الوطني تمس مختلف أجيال الضحايا خلال العقود السابقة وتلامس مختلف أشكال الانتهاكات التي عانوا منها، مع توفير شروط تغطية إعلامية واسعة ومتنوعة.

كما تلتزم الهيئة باحترام مبدأ القبول الطوعي للشهود المشاركين، وعلى اطلاعهم المسبق على شروط المشاركة، وضمان حضور عائلاتهم وأقربائهم، ومصاحبتهم من طرف فريق طب-نفسي، والسهر على عدم المساس بكرامتهم وعدم التمييز بينهم وتمتيعهم بحقهم في استعمال اللغة التي يرتضونها، إضافة إلى التمهيد للجلسات بعمل تحضيري تتحمل فيه الهيئة نفقات التنقل والإقامة.

ومن جهة أخرى، وحتى يُضمن النجاح الكامل لجلسات الاستماع العمومية كلحظة أساسية في رد الاعتبار للضحايا والتوجه الجماعي نحو المستقبل، واحتراما من الشهود لالتزاماتهم أمام الهيئة المتقيدة بنظامها الداخلي الذي يحدد إطار عملها وطبيعة المهام المنوطة بها، فإن الشهود المشاركين في هذه الجلسات يلتزمون طوعا بالمقتضيات التالية: مواكبة مختلف مراحل التحضير لجلسات الاستماع العمومية من أجل استيعاب فلسفتها والأهداف المتوخاة منها.

عدم استعمال الجلسات من أجل الدفاع عن جهة سياسية أو نقابية أو جمعوية معينة أو القدح فيها.

عدم ذكر أسماء الأشخاص الذين يعتبرهم الضحايا مسؤولين عن الانتهاكات التي تعرضوا لها، وذلك انسجاما مع الصبغة غير القضائية للهيئة ومع مقتضيات نظامها الأساسي القاضي باستبعاد التطرق للمسؤوليات الفردية.

طباعة ارسل الصفحة أعلى الصفحة
مفكرة

" لا ينحصر الأمر في تقاسم معرفة ما حدث في الماضي وإعادة تملكه، بل يتعداه، عبر الجدل البنّاء، إلى التحفيز حاضرا، على إبداع معايير وقواعد عيش مشترك، يسهم الجميع من خلالها في بناء المستقبل..."
إدريس بنزكري

المجلس الاستشاري لحقوق الانسان ساحة الشهداء ، ص ب 1341
الهاتف : + 212 37 72 22 07
الفاكس: +212 37 72 68 56
البريد الالكتروني : ccdh@ccdh.org.ma